Tags

,

كل من يبوق بصوب!

كل من ينهب بصوب!!!

لا أمانة.. لا ذمة.. لا ضمير

ألحين تساووا الحرامية ولا أكو فرق بين حرامي عود وحرامي صغير..

ومع الأسف نسبة كبيرة من الناس والموظفين العاديين استسلمت للمغريات وقاموا يعتبرون البوقة الصغيرة شي عادي وما فيها شي..

ومع الأسف الأشد إن الناس قامت تحلل كل شي جدامها..

وآخ عليج يا كويت !